شاهد الأستاذ صبحي صالح ينشد ويغني داخل القفص الزجاجي قبل النطق بالحكم عليه في #التخابر

تم النشر بواسطة : ليلى العامرية | في الأحد، 17 مايو، 2015 | 2:06 م


شاهد الأستاذ صبحي صالح ينشد ويغني داخل القفص الزجاجي قبل النطق بالحكم عليه في #التخابر



الى الأمة العربية .. بعد " الطز " ألف تحية.....
ما أخبار فلسطين ؟! .. شعب بلا وطن .. وطن بلا هوية .. ماأخبار مصر؟! حاكمها تابع و فتاويها الذبح شعبها ضحية..
ما أخبار لبنان ؟! .. ملهى ليلي كراسيه خشبية وطاولته طائفية ..
ما أخبار سوريا ؟! .. مهرة أصيلة تكالبت عليها سكاكين الهمجية 
ما أخبار العراق ؟! .. بلد الموت اللذيذ والرحلة فيه مجانية ..
ما أخبار الأردن ؟! .. لا صوت ولا صورة والاشارة فيه عشائرية
ما أخبار ليبيا ؟!.. بلدّ تحولّ الى معسكر اسلحة وأفكار قبلية
ما أخبار المغرب ؟! .. انتسب الى مجلس خليجي باسم الملكيّة
ما أخبار الصومال ؟! .. علمها عند الله الذي لا تخفى عنه خفيّة
ما أخبار السودان ؟! .. صارت بلدان والخير خيران باسم الحرية
ما أخبار اليمن ؟! .. صالحها مسافر وطالحها كافر وشعبها قضيّة منسيّة
ما أخبار عُمان ؟! .. بلد بكل صدق لا تسمع عنه إلا في النشرات الجوية
ما أخبار السعودية ؟! .. أرض تصدرّ التمر وزادت عليه الافكار الوهابية
ما أخبار الامارات ؟! .. قبوّ سري جميل تحاك فيه كل المؤامرات السرية
ما أخبار الكويت ؟! .. صارت ولاية عربية من الولايات المتحدة الامريكية
ما أخبار البحرين ؟! .. شعب يموت ولا أحد يذكره في خطاباته النارية
ما أخبار قطر ؟! .. عرابّة الثورات وخنجر الخيانات ومطبخ للامبريالية
الى الأمة العربية .. بعد " الطز " لم يعد يليق بكِ التحية .. !
لم يعد يليق بكِ سوى النعيق والنهيق على أحلامك الوردية
لم يعد يليق بكِ شعار الثورة حين صار ربيعك العربي مسرحية
لم يعد يليق بكِ الحرية حين صارت صرخاتك كلها في الساحة دموية
لم يعد يليق بك يا أمة مؤتمراتها مؤامرات وكلامها تفاهات وقراراتها وهمية
لم يعد يليق بكِ التحيةّ .. يا أمة دفنت كرامتها وعروبتها تحت التراب .. وهي حيّة.....



0 التعليقات:

إرسال تعليق